جديد قلبي..

منذ فترة ليست بقصيرة كنت أمر بحالة من التوازن وما زلت أعيشها، توازن عاطفي واجتماعي لم أشهده من قبل شعور بالأمان والاستقرار والحماية، خلال هذه الفترة كانت تخالجني مشاعر كثيرة ولأول مرة كان هناك خط واضح لمشاعري، كنت أعرف ماهيتها دون إرهاق في محاولة تفسيرها، أجمل ما عشته وما سأعيشه إلى الأبد، لكني عجبت من أمري في غمرة هذه المشاعر وجمالها، إذ أنه كان في جعبتي الكثير دائماً لأكتبه لكني لم أمسك قلماً ولم أكتب، كلما هممت بالأوراق أشغل نفيس بشيء آخر، لماذا لا أعرف، لكني الآن أعرف أنه عار علي أي يناديني القلم وترقص لي الأوراق وتغريني وأعرض عنها.

لكن.. عندما غادرني حبيبي في رحلة عمل قصيرة فعلياً وجدتها دهراً، ووجدت قريحتي تتفتح بالكلام، ربما لم يكن كلاماً قوياً لكنني لم أكن أكتب بيدي، لا أذكر أن يدي كانت تكتب، ما أذكره أن أفكاري  كانت تخاطبه فسطرها الورق الأصفر على دفتر ذكرياتي القديم، وأنشره الآن..

الرابعة والنصف صباحاً، أول يوم أبيت في بيتنا مذ سافرت، صدح أذان الفجر قبل قليل، عندما سمعت “الله أكبر” أسرعت إلى غرفة نومنا، فتحت النافذة، وكان المشهد سينمائياً غير مفبرك؛ شجرة السرو العالية، يتخلل أوراقها صورة القمر شبه المكتمل، هواء نقي عليل، أضواء كثيرة بعيدة تتراقص على جبل بعيد، أخذت أفكر أنك الآن أبعد جغرافياً من هذه الأضواء! وبكيت، بكيت بحرقة، وتذكرك يوم سفرك، كيف ودعتك كمن تودع قلبها، كلنا يحب نفسه ويحب قلبه، وأنا قلبي انتزع مني يوم سافرت.

كنت في صراع مع نفسي ومن حولي، يريدون أن أغادر بيتنا، إذ كيف أبيت وحدي في البيت؟ أي ذنب أرتكبه بحق أهلي برفضي المبيت عندهم؟ لست بصدد التفصيل إلا أنني أُجبرت ان أغادر البيت لثلاثة أيام كئيبة، وكلي انكسار، كلي لوعة وحزن. نمت في الليلة الأولى ودموعي على خدي، وفي الليلة الثانية ودموعي على خدي، وفي الليلة الثالثة وأيضاً دموعي على خدي لكنني كنت قد قررت أن أعود إلى مملكتنا، كنت أعلم أنني سأفتقدك في البيت، لكني كنت موقنة أن بيتنا هو استقراري ولن اجد طعم الراحة في مكان آخر..

بعد ثلاثة أيام وضعت الجميع أمام الأمر الواقع وعدت، كانت معي صديقتاي الشقيقتين سحر ومرام، الأفضل على مدى سنين حياتي،.

عندما دخلت المنزل، كانت رائحتك فيه، مازلت في المكان يا عمري، رحت اجول البيت بحثاً عنك وروحي تركض امامي إلى كل غرفة، وما إن وصلت غرفتنا بكيت، ووجدت ملابسك على السرير، رحت أضمها وأشمها وأبكي.

كانت صديقتاي إلى جانبي فكان الأمر أسهل ان أنشغل معهما سهرت معهما حتى الحادية عشر ليلاً ثم غادرن، وبقيت وحدي أشاهد مسلسلنا المفضل، تابعت عشر حلقات منه، ولم أستطع النوم، حتى الآن إذ لم تكن بجانبي..

كل هذا فكرت فيه وأنا أطالع الأضواء البعيدة.

وصلت إلى نتيجة، انا كنت أظن أن الاستقرار هو بيتنا، والأمان هو المكان الذي جمعنا وأنني سأستطيع النوم مطمئنة قريرة العين، لكني عرفت يا عزيزي وأيقنت أن الاستقرار هو أنت، حبك، حضنك الدافئ.. انت.. لا صوت ولا شيء ولا أحد ولا شعور سواك..

أنت حبي واستقراري وصوتي.. أنت سكني وجنوني.

أحبك.

Leave a Reply