اشترك واربح..

في كل يوم نتلقى الكثير من الرسائل القصيرة الدعائية التي تقض مضجعنا وتثير حنقنا دون وسيلة مجدية للتخلص من استقبالها اليومي.

ألا ترون معي أن هذه الرسائل القصيرة اختراق للخصوصية وتقييد للحرية وإجبار على قراءة ما لا نريد قراءته؟؟
دائماً ننادي بالحريات، وهذه أقلها شأناً، ألا أستطيع أن أتحكم بهاتفي الخاص الذي أدفع فاتورته من جيبي الخاص؟

لماذا لم يتحدث أحد بهذا الموضوع، إنه يزعجني كثيراً خاصة عندما أنتظر رسالة مهمة وأسمع رنة الهاتف وأهرع إليه فإذا بها رسالة إعلانية سرعات ما أمسحها.

هناك أمر آخر جدير بالذكر هنا، هل تنبهتم إلى هذه الرسائل ومواضيعها؟ انا عادة أمسحها دون قراءتها لكني قرأت بعضاً منها وهذه بعض المحتويات:
- هل تريدين أن تعرفي كيف تصطادين عريساً، ابعثي “عريس” على **** إلى آخره

-حلمت حلم شغل بالك اتصل على **** وفسر حلمك وريح بالك والدقيقة ب40 قرش

- حتموت من الضحك اتصل واضحك وضحك غيرك الدقيقة ب 40 قرش

-سمع صحابك نهفات وانت بتحكي معهم إلى آآآآآآآخره

- اشترك معنا واربح سيارة وآلاف الجوائز النقدية والعينية فقط أرسل **** على الرقم *** كلما أرسلت أكثر ازدادت فرصك بالفوز

يعني بالله عليكم هذه رسائل تنبعث؟؟ ليش ما في طريقة أمنع استقبال هيك رسائل!!!!
ألا تنتهك هكذا “حرمات” هواتفنا الخاصة؟؟

النهفة الأكبر عندما تأتي رسالة تقول: حمل أغنية فلان الفلاني مجاناً فقط 40 قرش للدقيقة!!!
يا ربي كيف مجاناً و40 قرش للدقيقة؟؟؟

هو المواطن الأردني لاقي ياكل عشان يحمل أغنية بتطلع بالآخر ب5 دنانير؟؟ ولا عشان يسمع صحابو نهفات ب 10 دنانير!!

هذه كلها دعايات تستهدف المراهقين لاستنزاف جيوب الآباء المرهقين..
يا شركات الاتصالات المحترمة ارحموا من في الأرض وارحموا جيوب شعب ثلاثة أرباعه أصبحو تحت خط الفقر

يا مواطن يا أردني احكي معي، احتج معي…

لا للرسائل القصيرة الإجبارية، لا لسلب أقل الحريات على الإطلاق!!!

Leave a Reply