Archive for January, 2008

"وشاء الهوى"..

Monday, January 28th, 2008

* كان الهوى، كان الأمل..

وكان حبها الأول.. ظنت أنها ستودع الضياع إلى الأبد، تهيأ لها أن الحياة ستصبح أجمل عندما تختفي منها كلمة "لا أدري"…

وكان ما ظنت.. وأصبحت أحلامها واقعاً جميلاً عذباً دافئاً، وحبيبها شهد تغار من حلوه الرياحين تارة، و بلسم لاذع يشقي عطشها بمُرِّهِ تارة لاحقة..

ومرت الأيام، وهما كما لم يكن عاشقان قط، يستمتعان..يتشاركان..في الضحك.. في الرقص..في الغناء.. في الحديث.. في الهذيان.. في البكاء..

رغم الهموم ورغم الخلافات، الحب بينهما كان أقوى من أي عقبات..

إلى أن..

جاء حين كلنا يعرف أنه قادم لكننا نستبعده، ربما لأننا عادة لا نصدق مع أنفسنا ونتركها تتمنى وتستبشر كالفقيرة التي تعد صغيرها باللحم وهي لا تملك إلا  الحجارة…

لاحظًت أن لهفته تخفِت كلما تقدم بحبهما العمر، لكنها تعرف ان هذا طبع في الرجال أما المحبة فباقية لا شك..

ثم.. رفعت جهازاً مشؤوماً – اخترعوه ليقتلها- وكلمته مرة، مرتان، ثلاث.. عشرون دون رد.. فجأة ودون سابق إخبار.. ودون اعتذار حبيبها لا يرد..

 

 

** ترى أين أنت يا حبيبي؟  أفي دنياي أنت أم أخرى؟ هل شغلك عني المال؟؟ هل شغلتك عني المادة؟؟ لا يوجد غير هذه الأسباب فأنا واثقة ممن أحب، واثقة من إخلاصك ووفائك، لكن كيف يمر أسبوعان دون أن تسمع صوتي وأنت الذي أقسمت أنك لن تنام إلا على رنيم صوتي؟؟!!!

حبيبي.. اشتقت إليك أجبني! أنا أنثى أصدق من أرض نزل عليها المطر فكشف ترابها وتكشّف صخرها فلا تخفي سراً ولا أثراً، أحببت بكل ما أملك من إحساس وحنان، ونذرت نفسي قصة شرقية ترقيك من شرور العمر..

حبيبي مر أسبوعان وأنا أجزائي تتقطع.. ونيراني لا تشبع.. ولهيبي لا يهدأ.. وشوقي لصوتك يبث في جسدي الضعف والهزال..

تعبت.. تعبت من قض الأيام لمضجعي..

سأكلمك الآن وسوف ترد، لن تخذلني هذه المرة…

- ألو………..

لكن هذا صوت امرأة…

-من أنت؟

-………………….

-خطيبته؟  خطيبة حبيبي؟

-………………..

-أه طبعاً، أخبرك أنه أحبني وأنه لن يجد مثلي؟ ولماذا……

-……………….

-النصيب؟ قال لك النصيب؟؟ طبعا، أكيد.. لكن لماذا لا يريد أن يكلمني؟

-……………….

-لا بأس، فقط سلمي عليه وقولي له أني لن أسامحه ماحييت….مع السلامة..

سحقاً لكِ وسحقاً لحبيبي وسحقاً لقلبي المتقد بأحطاب الغيرة والعشق والقهر.. أهذا جزاء حبي ووفائي.. أهذا جزاء اهتمامي وصدقي؟؟ لماذا؟؟ لا لن أبكي عودي أيتها الدموع الضعيفة.. عودي فهو لا يستحقك..لكنه حبيبي.. لا أريد أن أبكي.. ارحلي أيتها الروح لا قوة لي على أحتمال هذه اللوعة…………………………

 

 

* دعوها تكمل صراخها وحدها فمن يريد أن يسمع أنات مجنونة فُجِعت بحبيبها…

مرت على الحادثة سنتان وبطلة قصتنا أصبحت أفضل وأرقى وأغنى عقلاً.. وأشد حساماً.. وأروع كلاماً….

بدأت تدرك كم خسر حبيبها بهجرها..لكنها حتى اليوم… لا تنكر حبها..

الأرض اهتزت.. أما القلوب فلا حياة لمن تنادي…

Wednesday, January 23rd, 2008

تخيل أخي، أختي أن هؤلاء الأطفال إخوانك.. أو أبناؤك أو جيرانك..

تخيل أن تعود إليهم بالخبز والحلوى تريد أن تفرحهم فتبحث عنهم وتبحث وتبحث… ثم تجدهم في هذه الحالة… 

 

 

ما هو ذنبهم؟؟

يحسب علينا العالم ذنباً واحداً يكفيهم ليقطعوا الرؤوس.. ما هو هذا الذنب؟؟؟

- أننا فلسطينيون أحرار..

قد تنير الشموع ليلهم.. لكن كم يلزم من الشموع لتنير عقول العرب التي تبلدت..

 

 

 

 

 

 

 

 

كيف ننام؟ كيف نأكل كيف نضحك وهذي الدموع الحارقات لا تجف…

 

 

 

لامست أسماعهم لكنها… لم تلامس نخوة المعتصم…

 

 

 

هذه هي… ينقصنا حفنة كرامة…

إلى من… سيعرف نفسه..

Sunday, January 13th, 2008

كم فاجأني وجهك أيها الغريب القريب هذا الصباح!

طالعتني صورتك بعد أول رمشة عند استيقاظي فابتسمت وقمت من نومي وقد نويت أن أبدأ يومي بتفاؤل على غير عادة….

غريب كيف كوّن الله نفوسنا!

كيف تسكننا أطياف أخرى تداعب أحاسيسنا،  وتقلّب ما تبقى في قلوبنا من أقاصيص الحب المندثرة… تعيد الماضي، تفسره، تستسيغه، تيسره، تساعدنا على تحمل آلامه ثم… تمحيه من مخيلتنا إلى الأبد… وتزرع في خطة ذكية محكمة كلاماً رقيقاً عميقاً يأسرنا ونسرح فيه ونرجوها أن تزيدنا منه.. ونتمنى أن نشرب منه حتى نهوي.. نتمنى أن نثمل بطعم الخطيئة لا بالخطيئة حتى نتوارى…

قوة عظمى تحملها امبراطوريتك في الظلال…

قوة عوّدتنا عليها فصرنا نأبى النور.. نأبى الشمس.. فظلالك أكثر دفئاً وأكثر حرارة…

أطمع في رحمة ظلالك.. وكفى.