هلوسات أنثى في تشرين…

ينثر على شباك هلوساتي قطراته المتمردة تسابق ضجيج أفكاري؛

غنية أنا بخير تشرين.. تشرين الحب والدفء والوتر.. تشرين الثورة والغضب.. تشرين النار تلوح بكل ثقة تبني وتهدم أقاصيص الورد…

يالولعي فيك يا تشرين!!

أراك رجلاً؟ بل مطراً أو كلمات حرّى تتجاوز القطرات وتندس بينها، تغلبها قطرة..  تقع ثم تنهض من جديد لتصل إلى مسمعي.. تطربني..

تشرين…

 رائحة تراب كعبير شعرها المبلل..

 بخار يصعد مارداً من فنجان قهوة غليته بعمق.. وشربته بتؤدة.. وهتفت للبصارة لتقرأني فيه..

(جفرا) مع صمت الخشب وأريج الورق وخربشات القلم..

جنون.. صراخ فرح.. أجيج منتظم.. نسق أسطوري.. تمرد أنثى..

صدق مجرد.. خرافات جدتي.. طعم الشاي بالحليب مع دعوة رقيقة..

صمت الكائنات وحديث الرب…..

تشرين هو كل ما أفتقد.. هو أنيس نفيي ولجوئي.. هو حنيني للوطن… دمعي الذي يحن إلى الحجر..

                    تشرين إن غادرنا.. غادرتنا الروح حتى اللقاء القادم….

3 Responses to “هلوسات أنثى في تشرين…”

  1. ~Nisreen~(آخر قطرات المطر) says:

    جميل أن نعبق بالذكرى

    جميل أن نسكب الأحرف في شوق لشهر له إيقاعاته و نبضاته فينا

    تحياتي

  2. احمد غنيم says:

    الى الانسة الصغيرة سارة

    اهلاً بك في عالم التدوين واهم شيء فيه ان تستمري

    كلماتك جميلة جداً

    احساسك صادق

    ذكرت مقهى جفرا الذي حمل في داخله اروع الذكريات للعاشقين حيث كنت من مرتاديه

    اتمنى لك عيدا سعيداً

    لن تكون هذه المرة الاخيرة التي سوف ازورك فيها

    الى اللقاء

  3. هيثم ابوخليل says:

    كل عام وأنتم بخير …..

    كل عام وأنتم لله أقرب ….

    كل عام وأمتنا العربية والإسلامية أقوي … وأملها للإصلاح أشد ….

    وللتغيير تعمل وتجاهد

    عندنا كمدونين قضيتين …. نرجوا أن لا تغفل لنا عين … حتي يتم حلهم ….

    ((الإفراج عن المدون المصري الشاب …الدكتور أحمد محسن ….. ))

    ((وإعادة المدونة المليونية لسان العرب للمدون : أحمد شوقي …))

    بعد أن حذفتها مكتوب دون أي مخالفة إرتكبتها ودونما سبب …..

    أتمي أن نتضامن جميعاَ في تللك القضيتين … حتي يعود لنا مدونا الحبيب أحمد محسن

    ومدونتنا المتألقة لسان العرب …..حتي يكون العيد القادم طعمه حلو ….

    فلنشارك معاً ولو بكلمة أو ببانر نرفعه في مدوناتنا ….

Leave a Reply