عدوى الفيلسوف…

نعم هناك صور أتعلق بها لحظياً لأنها تمدني ببريق يغري قلمي فأكتب. ليس استغلالاً لصورة أو لمعان عيون أو جمال مشهد لكنها حاجة داخلية تلح علي أن أطيل التأمل ثم أكتب قصير الجمل وأجودها تعبيراً مما يتوفر في جعبتي في تلك اللحظة.

في معجم ضخم مفهرس في عقلي الباطن؛ كلام أحتاج لأن استخدمه على الرغم من انني أحياناً لا أعرف من أي الحواشي أبدأ، فألجأ لأن أخاطب الطفلة أو المرأة أو المجنونة داخلي، أو أختار (رمزاً) أحاول وصفه أوأشكو له عن آخر أو أشكوه إلى آخرأو أمدحه أو أهجوه أو أساوي غيابه بموته فأرثيه.

بقدر ما أفكر في بساطة الدنيا وجمالها أفكر أيضاً في تعقيدها وجنوحها أحياناً كما نفوس البشر تماماً، فتراني أعاني بسذاجة من غياب وحدة الموضوع على الورق إذ أن الكلام في السطور الأولى يختلف عن السطور اللاحقة في معظم الأحيان،

وفجأة….

أكتشف القوة،،

فجأة أكتشف في هذا الكلام الذي بدا لوهلة نقاطاً مشوشة غير مفهومة؛ رابطاً غريباً يفلسف الأمور فأجد المعنى الذي قصدته وأحاول أن أضيف شرحاً بسيطاً يوضح المعنى المقصود أكثر لكنني عادة أفشل في إضافة أي كلمة على النص لأصلي!!!

6 Responses to “عدوى الفيلسوف…”

  1. احمد غنيم says:

    مساء الورد سارة

    ما هذا الجنون الذي تعلق بين يديك ِ فتناثر رملاً مذهباً على صمت المكان

    ابدأي من حيث يريد قلبك ِ

    ابدأي من حيث يريد القلم حريته

    اطلقي العنان للشمس كي تسطر كل شيء

    قرأت النص الغامض وحللت بعض خيوطه

    دمتي مبدعة

    لروحك ِ قطعة سكر

  2. ساره زهران says:

    الأخ أحمد..في هذا النص بالذات.. شعرت بتأثيرك علي.. كيف؟؟ صرت أكثر جنوناً وجنوناً وجنوناً….

    دمت زائراً عميقاً يعبق أجوائي بقطع السكر… :-)

  3. جلال الأحمدي says:

    ههههههههههههه

    اسلوب جميل لاخراج مكنونات النفس … أجدت الطريقة ..

    استمري ستكونين صحفية ناجحة … متأكد

    دام لك النقاء

  4. ساره زهران says:

    الصديق جلال، صعب علي تفسير هذه الضحكة!!!! فهل لي بمفتاح؟؟؟

  5. جلال الأحمدي says:

    ههههههههههه

    معناها اني استمتعت بالنص … والا لما عدت الآن ….

    أنا فعلا اشيد بقلمك

    كوني بخير

    وأعتذر لو بدر مني ما يسيء الفهم

    دام لك النقاء

  6. احمد يوسف says:

    موضوع لطيف ، سُعدت بقرائته

    بالتوفيق الدائم

    مع التحية

Leave a Reply