Archive for March, 2010

إلى معلمتي سناء الشعلان

Wednesday, March 24th, 2010

ثمانية أعوام مرت، أذكرها كأنها شروق شمس اليوم، كنت في الصف العاشر في مدارس المنهل ثانوية البنات، دخلت هذه المدرسة العريقة بمجهودي الخاص إذ حصلت على منحة دراسية لتفوقي الأكاديمي في مدارس وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين، لست بصدد سرد التفاصيل بقدر ما أقصد الإشارة إلى شخص غير منحى حياتي وحول مساري إلى الإيمان بنفسي.

المنهل، مناخ جديد لم أعرفه قبلاً، حرية وانفتاح على عالم غريب، عداء من بنات الصف السابقات بسبب تفوقي، ملاحقة في الكلام وتعليقات أتعبت نفسيتي وجعلتني أتأرجح، جعلتني أنطوي وأي حركة عفوية تفسر على أنها سلوك هجين. إلى أن دق على باب انطوائي “الملاك الأزرق” الذي احتواني، معلمة اللغة العربية.

ملاكنا الأزرق، كانت امرأة جميلة؛ عينان ملونتان فاتحتان، جسد مكتنز، بشرة بيضاء. قوية الشخصية، ثابتة الحضور، كثيرة الكلام السمين لا الغث، ذات حس فكاهي نادر، والأهم ذات قدرة سيكولوجية عالية على فهم كل منّا من نظرة العينين.

بحر اللغة العربية عندي جمال مقدس أفخر به، والملاك الأزرق كانت أكبر بكثير من معلمة للغة العربية، كانت معلمة حياة وفكر وسلوك نفسي قويم. الملاك الأزرق سمعت شكواي واحتضنت اضطرابي وزودتني ببضع عبارات قادت سلوكي إلى النجاح والاستمرار، فساعدتني في التغلب على أرجحتي نهائياً.

صادقت القلم والورق منذ نعومة أظافري وكتبت، الخاطرة والشعر الركيك والقصة القصيرة والمسرحية، أذكر أول مسرحية كتبتها عن “منذر”، طفل فلسطيني فقد أخته التوأم “نادين”، ما زلت أبحث عن نصها الأصلي ولم أجدها بعد.

الملاك الحارس لاحظت أن كتابتي جيدة بحاجة إلى تشذيب، ولاحظت أيضاً أن أسلوب تعبير بقية الصف يحتاج إلى تطوير، فاعتمدت فكرة استغربتها في البداية لكني بعد وقت عرفت أهميتها العظيمة، فكرة الملاك كانت أن تطرح كلمة أو جملة قصيرة في نهاية الحصة، ويكون واجبنا البيتي أن نتأمل الكلمة أو الجملة ونكتب عنها في حدود خمسة سطور أو ستة، ونأتي في اليوم التالي تقرأ كل منا ما كتبت.

كانت هذه فرصة لي  لأتفوق على أترابي، كنت على يقين بأني سأكون أقواهن تعبيراً، وكل واجب كنت أكتبه بسعادة وشوق إلى الغد، هذا شيء أجيده وأعرفه وأريد أن أقوم به. كنا نقرأ ما كتبنا، والملاك كانت تأخذ آرائنا بكتابات بعض، وكانت ترفض عندما تقول إحدانا (حلو) أو (منيح)، كانت تقول أن هذه الكلمات تعني أن النص ليس جميلاً، كانت تريدنا أن نفكر في مواقع الضعف ومواقع القوة في النص، هكذا وبشكل جزئي تعلمت كيف أنقد نص غيري، وكيف أتقن الاستماع للجزئيات والصور، وهذا انعكس على كل مسارات حياتي بعد ذلك.

كنت أنتظر حصة الملاك الأزرق بفارغ الصبر، كنت أشعر أنها مسرحية أفرغ فيها طاقتي وأطور نفسي، ولا أنكر أنني كنت أسرح مطولاً بغموض عيني معلمتي، وأتابعها بترقب أنتظر حكمة أو طرفة أو نادرة من أقوالها التي كانت دائماً تغني جعبتي وعقلي الباطن، كانت تشبع رغبتي في تعلم الحياة وإدراك مواطن التعايش معها.

في يوم، أطلعتنا معلمتنا على رغبتها في عمل مسرحية شعرية من بطولتنا، بحيث نقدمها ضمن مهرجان مسرحي على مستوى المدرسة، كانت مسرحية “عنترة” لأحمد شوقي من مقررنا الدراسي للغة العربية، وقمت أنا بدور (مالك) والد عبلة، في البروفات كنت دقيقة الحفظ، حيوية الإلقاء، وكان الملاك يوجهني في حركتي ونطقي، عشت دور (مالك) كأنني هو فعلاً، السيد في القبيلة والجواري تحيط بي، أذكر سعادتي يوم العرض، وأنا أشعر بقدمي ترتفعان عن الأرض فرحاً، ورهبة مجنونة وقشعريرة لذيذة تنتابني وأنا ألبس ثوب رجال البدو وعلى رأسي كوفية وعقال، وحولي الجواري الحسان، كان الحضور من أترابنا من الشباب متهكمين، لكني كنت سيد القبيلة ولا يهمني شيء.

لاقت المسرحية صدى جيداً، وإيماناً من الملاك بقدراتنا بدأنا بمسرحية أخرى هي “الحطيئة وبنو أنف الناقة” ونشترك فيها أيضاً ضمن المهرجان، كانت أجمل من سابقتها عندي، وكنت أنا البطل لا والد البطلة، كنت أنا (الحطيئة) الشاعر الداهية. و حلّقت بذات الحماس، وحفظت بذات الدقة، ومعلمتي تشجعنا وتدعمنا وتعلمنا، ووالله إني ارتقيت إلى النجوم باغتنائي بتوجيهها وفطنتها، بل إنها شاركتنا التمثيل، وأضفت على المسرحية صبغة فلسطينية شعبية أخرجت الجميع عن مألوف التوقعات! أذكر بيت الشعر الذي ختمت به:

قوم هم الأنف والأذناب غيرهم              ومن يساوي بأنف الناقة الذنبا

تم العرض، ولاقى أعجاباً شديداً من أسرة المدرسة، واشتركت معلمتي مع بنات الصف الأول الثانوي بمسرحية أخرى ضمن نفس المهرجان، وكنت يومها من الحضور، وكانت لا تقل إبداعاَ عن مسرحياتها السابقة إن لم تكن تفوقها.

وجاء يوم النتائج، نعم كان هناك لجنة تحكيم لتقييم المسرحيات، مركز أول وثانٍ وثالث لكل مسرحية وممثلة وموسيقى.

كنت بين الحضور أنتظر النتائج، قامت عريفة الحفل، وبدأت بترتيب تنازلي تعلن النتائج، حان وقت إعلان المركز الثالث لأفضل ممثلة، هنا رحت أفرك يدي ببعضهما وعيناي مغلقتان ورأسي منحنٍ على صدري، وقالت اسم الفائزة، لم تكن أنا، ثم إعلان المركز الثاني وانا بنفس الوضعية، وأيضاً لم تكن أنا، رحت أسترخي شيئاً فشيئاً محضرة نفسي للفشل، حتى لا أبكي ولا تظهر علي علامات الحزن أمام زميلاتي مع أني بصراحة كنت موقنة أنه سيكون اسمي.

وجاء وقت إعلان اسم الحائزة على المركز الأول كأفضل ممثلة، فعدت لوضعية التوتر السابقة، وأعلنت عريفة الحفل: الفائزة بالمركز الاول كأفضل ممثلة… ساره زهران! إنها أنا والله أنا، قفزت من مقعدي وربما لامس رأسي السقف من شدة فرحتي، وركضت إلى المنصة لاستلام الجائزة وعيوني لا تفارق ملاكي الأزرق السبب الرئيسي لنجاحي في هذا اليوم وهي سعيدة وتصفق لي، الكل كان يصفق لي، كانت فرحة أسطورية، شعرت بأني حققت المجد للحظة، ووقفت وقفة عز أحيي الحضور وأصطنع التواضع!!
**********

في العام التالي، كانت ذات الملاك تقود سفينتنا في بحر اللغة، بذات الواجب البيتي التعبيري، وكان جديد ملاكنا حصولها على درجة الماجستير في اللغة العربية، بل وإطلاق أول رواية لها، كانت متواضعة لدرجة أنها كانت تستشيرنا في عنوان الرواية، وصوّتنا بأغلبية لصالح عنوان “السقوط في الشمس”. كنت سعيدة بهذه الرواية، وكنت فخورة بمعلمتي أيما فخر، وعزمت بيني وبين نفسي أنني أريد أن أكون مثلها، أريد ان أحرر قلمي وأكتب بجرأة، مع أني حتى الآن لا أظن أنني يمكن أن أبحر كما فعلت هي، لا أظن أنني يمكن أن أرتقي بخيالي إلى درجة إبداعها.

آخر ذكرياتي مع ملاكي الحارس كان يوماً في بداية الصيف، نهاية السنة الدراسية، كنا قد ختمنا المنهاج وقررت أن تعطينا حصة في الهواء الطلق لنسقط معها في الشمس. في يومها كان معها مجموعة نسخ من إحدى كتاباتها القصيرة بعنوان (الملاك الأزرق)، وطلبتُ منها أن تكتب إهداءً على نسختي، فكتبت بخطها:
“إلى الفتاة التي سيكون لها شيء سأنتظره معها- سناء شعلان”.
ما زلت أحتفط بالنسخة وأقرؤها مراراً، خاصة عندما يصيب قلمي الخمول.

لم تغب معلمتي سناء الشعلان عني، إذ لم يغب القلم ولا الورق، حاضرة هي في سطوري بأسلوبها وكلماتها التي زرعتها في عقلي الباطن، وتابعتها إلى اليوم، يوم حصلت على الدكتوراة رحت أخبر الجميع إنها كانت معلمتي، عند صدور كتاب أو مسرحية جديدة لها كنت أطلع الجميع على الخبر وأخبرهم أنها كانت معلمتي، عند كل جائزة لها أتباهى أمام الكل انها كانت معلمتي.

معلمتي سناء الشعلان، ” أشكرك” ليست كلمة تفي بحق عطائك، ولا كنوز اللغة بلمعانها وجاذبيتها ترد جزءاً من معروفك معي بأن ارتقيت بروحي.

فضلك علي سيعرف أبنائي عنه، وسأعلمهم ما علمتني، سأقودهم كما قدتني أن أنظر وراء الحروف وأتمعن في مخفيّ المعاني.

معلمتي، فخورة أنا بأني كنت طالبة تنهل من علمك، ومن خبرتك استطعت توجيه نفسي إلى الحرية، كنت حرة في دراستي، وحرة في عملي،  وحرة في حبي، وما زلت حرة في بيتي ومع حبيبي وزوجي، وما خابت حريتي ولا تاه طريقي والقلم مثواي وإليه أرجع.

أشكرك.

اشترك واربح..

Wednesday, March 17th, 2010

في كل يوم نتلقى الكثير من الرسائل القصيرة الدعائية التي تقض مضجعنا وتثير حنقنا دون وسيلة مجدية للتخلص من استقبالها اليومي.

ألا ترون معي أن هذه الرسائل القصيرة اختراق للخصوصية وتقييد للحرية وإجبار على قراءة ما لا نريد قراءته؟؟
دائماً ننادي بالحريات، وهذه أقلها شأناً، ألا أستطيع أن أتحكم بهاتفي الخاص الذي أدفع فاتورته من جيبي الخاص؟

لماذا لم يتحدث أحد بهذا الموضوع، إنه يزعجني كثيراً خاصة عندما أنتظر رسالة مهمة وأسمع رنة الهاتف وأهرع إليه فإذا بها رسالة إعلانية سرعات ما أمسحها.

هناك أمر آخر جدير بالذكر هنا، هل تنبهتم إلى هذه الرسائل ومواضيعها؟ انا عادة أمسحها دون قراءتها لكني قرأت بعضاً منها وهذه بعض المحتويات:
- هل تريدين أن تعرفي كيف تصطادين عريساً، ابعثي “عريس” على **** إلى آخره

-حلمت حلم شغل بالك اتصل على **** وفسر حلمك وريح بالك والدقيقة ب40 قرش

- حتموت من الضحك اتصل واضحك وضحك غيرك الدقيقة ب 40 قرش

-سمع صحابك نهفات وانت بتحكي معهم إلى آآآآآآآخره

- اشترك معنا واربح سيارة وآلاف الجوائز النقدية والعينية فقط أرسل **** على الرقم *** كلما أرسلت أكثر ازدادت فرصك بالفوز

يعني بالله عليكم هذه رسائل تنبعث؟؟ ليش ما في طريقة أمنع استقبال هيك رسائل!!!!
ألا تنتهك هكذا “حرمات” هواتفنا الخاصة؟؟

النهفة الأكبر عندما تأتي رسالة تقول: حمل أغنية فلان الفلاني مجاناً فقط 40 قرش للدقيقة!!!
يا ربي كيف مجاناً و40 قرش للدقيقة؟؟؟

هو المواطن الأردني لاقي ياكل عشان يحمل أغنية بتطلع بالآخر ب5 دنانير؟؟ ولا عشان يسمع صحابو نهفات ب 10 دنانير!!

هذه كلها دعايات تستهدف المراهقين لاستنزاف جيوب الآباء المرهقين..
يا شركات الاتصالات المحترمة ارحموا من في الأرض وارحموا جيوب شعب ثلاثة أرباعه أصبحو تحت خط الفقر

يا مواطن يا أردني احكي معي، احتج معي…

لا للرسائل القصيرة الإجبارية، لا لسلب أقل الحريات على الإطلاق!!!

جديد قلبي..

Wednesday, March 10th, 2010

منذ فترة ليست بقصيرة كنت أمر بحالة من التوازن وما زلت أعيشها، توازن عاطفي واجتماعي لم أشهده من قبل شعور بالأمان والاستقرار والحماية، خلال هذه الفترة كانت تخالجني مشاعر كثيرة ولأول مرة كان هناك خط واضح لمشاعري، كنت أعرف ماهيتها دون إرهاق في محاولة تفسيرها، أجمل ما عشته وما سأعيشه إلى الأبد، لكني عجبت من أمري في غمرة هذه المشاعر وجمالها، إذ أنه كان في جعبتي الكثير دائماً لأكتبه لكني لم أمسك قلماً ولم أكتب، كلما هممت بالأوراق أشغل نفيس بشيء آخر، لماذا لا أعرف، لكني الآن أعرف أنه عار علي أي يناديني القلم وترقص لي الأوراق وتغريني وأعرض عنها.

لكن.. عندما غادرني حبيبي في رحلة عمل قصيرة فعلياً وجدتها دهراً، ووجدت قريحتي تتفتح بالكلام، ربما لم يكن كلاماً قوياً لكنني لم أكن أكتب بيدي، لا أذكر أن يدي كانت تكتب، ما أذكره أن أفكاري  كانت تخاطبه فسطرها الورق الأصفر على دفتر ذكرياتي القديم، وأنشره الآن..

الرابعة والنصف صباحاً، أول يوم أبيت في بيتنا مذ سافرت، صدح أذان الفجر قبل قليل، عندما سمعت “الله أكبر” أسرعت إلى غرفة نومنا، فتحت النافذة، وكان المشهد سينمائياً غير مفبرك؛ شجرة السرو العالية، يتخلل أوراقها صورة القمر شبه المكتمل، هواء نقي عليل، أضواء كثيرة بعيدة تتراقص على جبل بعيد، أخذت أفكر أنك الآن أبعد جغرافياً من هذه الأضواء! وبكيت، بكيت بحرقة، وتذكرك يوم سفرك، كيف ودعتك كمن تودع قلبها، كلنا يحب نفسه ويحب قلبه، وأنا قلبي انتزع مني يوم سافرت.

كنت في صراع مع نفسي ومن حولي، يريدون أن أغادر بيتنا، إذ كيف أبيت وحدي في البيت؟ أي ذنب أرتكبه بحق أهلي برفضي المبيت عندهم؟ لست بصدد التفصيل إلا أنني أُجبرت ان أغادر البيت لثلاثة أيام كئيبة، وكلي انكسار، كلي لوعة وحزن. نمت في الليلة الأولى ودموعي على خدي، وفي الليلة الثانية ودموعي على خدي، وفي الليلة الثالثة وأيضاً دموعي على خدي لكنني كنت قد قررت أن أعود إلى مملكتنا، كنت أعلم أنني سأفتقدك في البيت، لكني كنت موقنة أن بيتنا هو استقراري ولن اجد طعم الراحة في مكان آخر..

بعد ثلاثة أيام وضعت الجميع أمام الأمر الواقع وعدت، كانت معي صديقتاي الشقيقتين سحر ومرام، الأفضل على مدى سنين حياتي،.

عندما دخلت المنزل، كانت رائحتك فيه، مازلت في المكان يا عمري، رحت اجول البيت بحثاً عنك وروحي تركض امامي إلى كل غرفة، وما إن وصلت غرفتنا بكيت، ووجدت ملابسك على السرير، رحت أضمها وأشمها وأبكي.

كانت صديقتاي إلى جانبي فكان الأمر أسهل ان أنشغل معهما سهرت معهما حتى الحادية عشر ليلاً ثم غادرن، وبقيت وحدي أشاهد مسلسلنا المفضل، تابعت عشر حلقات منه، ولم أستطع النوم، حتى الآن إذ لم تكن بجانبي..

كل هذا فكرت فيه وأنا أطالع الأضواء البعيدة.

وصلت إلى نتيجة، انا كنت أظن أن الاستقرار هو بيتنا، والأمان هو المكان الذي جمعنا وأنني سأستطيع النوم مطمئنة قريرة العين، لكني عرفت يا عزيزي وأيقنت أن الاستقرار هو أنت، حبك، حضنك الدافئ.. انت.. لا صوت ولا شيء ولا أحد ولا شعور سواك..

أنت حبي واستقراري وصوتي.. أنت سكني وجنوني.

أحبك.